How Start-ups Can Push Middle East Economy into the 21st Century

How Start-ups Can Push Middle East Economy into the 21st Century


هذه لحظة مخيفة عادة،
حدث انقطاع كهربائي ثم علق المصعد ولكن في مبنى المكاتب هذا في (بيروت)
بدأ مولد كهرباء يعمل وأنقذ الموقف – هذا طبيعي جداً
– طبيعي جداً الركاب ضجرون تقريباً
انقطاع الكهرباء أمر يومي في (لبنان) – مرتان في اليوم؟
– مرتان في اليوم الأمر يعتمد على المنطقة “كهرباء من دون مولدات” شركة ناشئة محلية تُدعى (إنرجي توينتي فور)
عثرت على حل لانقطاع الكهرباء قد يجعل المولدات الصاخبة والملوثة للبيئة
شيئاً عفى عليه الزمن – طورت شركة “(إي) 24”
– “(أنتوان صعب)” – “مؤسس (إنرجي توينتي فور)”
– أولاً حل منخفض التكلفة سيتيح للمرء التزود بالطاقة من البطاريات
بدلاً من مولدات وقود الديزل هذه التقنية رخيصة مبدئياً
وتكلفة تشغيلها منخفضة أيضاً اعتماداً على البطاريات
غير المكلفة والموثوقة طورت (إنرجي توينتي فور)
أجهزة متينة وبرمجيات لأنظمة توليد الكهرباء الاحتياطية المخصصة
لاحتياجات الجهات غير المرتبطة بالشبكة في الدول النامية بعد أن اكتشفها المستثمرون
بدأت هذه الشركة الناشئة تنمو وتحل المشاكل للمنازل والشركات
على حد سواء حلول خاصة بالشركات
بالإضافة إلى المصانع شركة (إنرجي توينتي فور)
هي جزء من ظاهرة أكبر أصبح (الشرق الأوسط) أحد أكثر المناطق
خصوبة لتأسيس الشركات الناشئة في العالم مع فشل الحكومات والشركات الكبرى
في تقديم حلول لمشاكل المنطقة أصبحت الأفكار الثورية محبوبة شعار مؤتمر (الأردن) حول الشركات الناشئة الذي يموله المنتدى الاقتصادي العالمي
ومؤسسة التمويل الدولية هو “الشركات الناشئة تصنع الأسواق” شريطة إمكانية الوصول
إلى رؤوس الأموال ورفع القيود التشريعية – هذه المنطقة تولد التفاؤل
– “(فيليب لو أويرو)” أنتم تمثلونه، تولد هذه المنطقة
الابتكار، وأنتم تمثلونه الفرص موجودة، فحتى في هذه الأماكن
هناك حاجة إلى الخدمات لذ، لا تنتظروا استقرار البيئة
لتصبح ملائمة للتصرف لأنّكم بحلول ذلك الوقت ستكونون قد فقدتم
الفرصة وأفضلية المبادر الأول في السوق نرى اليوم أن قدرة المجتمع
على التغير أصبحت أسرع بكثير – مما يتوقع الجميع
– “(عبد الله إلياس)، مؤسس مشارك، (كريم)” عليكم أن تنفذوا فحسب لنأخذ شركة (كريم) كمثال، إحدى أكثر
الشركات الناشئة الشرق أوسطية نجاحاً أصبحت شركة (كريم) شركة خدمات مشاركة
السيارة المعتمدة في (الشرق الأوسط) هذه الشركة
التي تقدر قيمتها بمليار دولار أمريكي أوصل طاقم موظفيها العشريني المتنامي
خدماتها إلى 60 مدينة في 12 دولة حيث يتم اختيارها بدلاً من خدمات
سيارات الأجرة التي كثيراً ما تكون بالية وهي توظف 250 ألف سائق 70 ألف منهم
في (المملكة العربية السعودية) وحدها إنه عمل بدوام جزئي فحسب، لدي وظيفة أخرى يعجبني العمل سائقاً في (كريم)
لأنّه يتيح لي جني مال إضافي وحيث أن مشكلة البطالة بين الشباب
هي إحدى أكبر المشاكل في المنطقة تجلب الشركات الناشئة
فرصاً جديدة للدخل في (الشرق الأوسط) برأيي، من أكثر المناطق أهمية
في الوقت الحالي – في العالم، لإقامة شركات ناشئة
– “(عبدالله إلياس)” ولبناء شيء ليس كبيراً
فحسب وإنما ذا هدف أيضاً لأنّك تستطيع إضافة الكثير به للمجتمع
وهو أمر مفقود في مناطق كثيرة لا شيء يعكس روح الريادة
بشكل أفضل من بيان المهمة المعلّق في مدخل مقر شركة (كريم) في (دبي) “نحن (الشرق الأوسط)
وإنما النسخة رقم 2،0”

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *